منتجع وسبا المها الصحراوي

منتجع وسبا المها الصحراوي

يعتزم «منتجع وسبا المها الصحراوي»، التابع لمجموعة فنادق ومنتجعات «ذا لاكشري كوليكشن»، تسليط الضوء على المزايا العديدة التي سمحت له بالحفاظ على مكانته المميزة كأفضل فندق في دبي، بحسب تصنيف الموقع الإلكتروني الشهير «تريب أدفايزور». ويشتهر «منتجع وسبا المها الصحراوي» بطابعه الحصري الذي يحافظ على أعلى مستويات الخصوصية والخدمة والراحة المطلقة.

وقام المنتجع أخيراً بإطلاق عروضه النهارية إلى جانب افتتاح مطعم «الديوان» الفاخر للضيوف غير المقيمين، مما ساهم في إعطائه طابعاً جديداً وجذاباً. فقد أصبح بإمكان الضيوف الاستمتاع بتناول أشهى الوجبات ضمن أجواء مغلقة غاية في الرقي، أو الجلوس في الهواء الطلق على الشرفة المطلة على محمية دبي الصحراوية الساحرة.

«باقة السبا»

وأما بالنسبة للأنشطة اليومية فيقدم المنتجع «باقة الأنشطة» للباحثين عن خوض تجربة فريدة في رحاب الطبيعة الخلابة والانسجام مع النباتات والحيوانات في مواطنها الأصلية، في حين تتيح «باقة السبا» فرصة التمتع بمرافق السبا المميزة التي تشكل وجهة مثلى للنزلاء الذين يبحثون عن تجديد حيوية العقل والجسد والروح مع أمكانية الاختيار بين عدد كبير من الجلسات والعلاجات الخاصة بالبشرة.

أما لمحبي الاسترخاء والتمتع بالشمس فيقدم المنتجع «باقة المسبح»، والتي تمنح الزائر إمكانية التمتع بحوض السباحة الرئيسي في المنتجع والذي يشرف على الكثبان الرملية الذهبية، إضافة إلى مشاهدة الحيوانات البرية تتنقل بين الأشجار مثل المها والغزال وأنواع عدة من الطيور البرية.

وقال أرني سيلفيس، مدير عام منتجع وسبا المها الصحراوي: أصبح باستطاعة زوارنا الاستمتاع بكل ما ينطوي عليه «المها» من كرم الضيافة والخصوصية، وتجارب تناول الطعام الفريدة، وجمال الطبيعة الأخّاذ، والراحة المطلقة، وذلك دون الحاجة للإقامة فيه.

ونظراً لميل درجات الحرارة نحو الانخفاض في هذه الفترة من العام، بدأت الأنشطة العديدة التي ينظمها المنتجع تشهد إقبالاً كبيراً سواءً من قبل الضيوف العاديين أو الزوار الذين يترددون عليه لقضاء النهار فقط.

 لذلك قام فريق المرشدين الميدانيين بإضافة رحلة مشاهدة غابة أشجار الغاف المحمية إلى قائمة الأنشطة المتاحة في المنتجع، حيث يعد الغاف من أنواع الأشجار النادرة في الإمارات والمرتبطة بأصالة الهوية الإماراتية.

أرسل الموضوع لصديقك:

send