فيديو كيف هو حال التعليم فى فنلندية

فيديو كيف هو حال التعليم فى فنلندية

كثير ما نتحدث عن إصلاح منظومة التعليم المصرية، تلك التي تعتمد على التلقين والحفظ وحشو المعلومات في رأس الطلاب بلا فائدة تذكر، ولا يخلو أي مناقشة حول التعليم من الحديث عن الاقتداء بالتجارب الغربية في التعليم من أجل الوصول لمنظومة تخدم عقل الطالب وتقدم له ما يحتاجه بالفعل في حياته، الأمر الذي استطاعت فنلندا أن تفعله في منظومتها التعليمية التي كانت تعاني بشدة وتقبع في قاع الأمم حتى أكتشفوا السر.

وكشف المخرج مايكل مور السر وراء النقلة السريعة لمنظومة التعليم الفنلندية من القاع إلى القمة في فيلم وثائقي تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي جزء منه.

كانت فنلندا في وقت ما من أسوء منظومات التعليم في العالم وكانت المدارس سيئة للغاية، إلا أن هذا لم يعجب الفنلنديين ليقرروا أن يغيروا حالهم ويتبنوا أفكارًا جديدة.

ومن أجل اكتشاف السر الذي نقل منظومة التعليم الفنلندية من مؤخرة الأمم إلى قمةتها، ذهب «مور» إلى مكتب وزيرة التعليم الفنلندية نفسها، لتكشفه له قائلة: “الطلاب لا يكلفون بواجبات منزلية”.

وقالت وزيرة التعليم لـ”مور”: “يجب أن يكون لديهم وقتًا أكثر ليعيشون طفولتهم ويكونوا نجومًا صغارًا ويستمتعون بالحياة”.

وتوجه “مور” بالسؤال لعدد من الطلبة، ويبدون في المرحلة الثانوية، عن أكثر وقت استغرقوه لحل واجب منزلي لتجيب طالبة: “10 دقائق”، ويجيب آخر: “20 دقيقة”.

وتحدث مدير مدرسة ثانوية لـ”مور” عن “مصطلح الواجب المنزلي” قائلًا إنها «عفى عليها الزمن».

 

وتحظى المدارس الفنلندية بأقل ساعات دراسة في العالم بمجموع 20 ساعة في الأسبوع، ويتراوح اليوم المدرسي بين 3-4 ساعات يوميًا، يتخللهم ساعة للغذاء.

وربما ووجهنا جميعًا بجملة “اتركوا اللعب وقوموا بعمل أشياء مفيدة» من أمهاتنا، كما ألغيت لنا حصة الألعاب كثيرًا في المدرسة، لكن مديرة إحدى المدارس الفنلندية أوضحت خطأ ذلك قائلة: “عندما يكون لديهم الوقت للعب ويتواصلوا اجتماعيًا مع أصدقائهم ويكبروا كبشر، سيدركون أن هناك الكثير في الحياة أكثر من مجرد المدرسة، أنا أريد الأطفال أن يلعبوا

أرسل الموضوع لصديقك:

send